موقع قبيلة البديرالعام للشيخ شوقي جبارالبديري
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




قصة_نبي_الله_سليمان_ع_مع_الوطواط????

اذهب الى الأسفل

قصة_نبي_الله_سليمان_ع_مع_الوطواط????

مُساهمة  الشيخ شوقي جبار البديري في الخميس يونيو 14, 2018 12:19 pm

????#قصة_نبي_الله_سليمان_ع_مع_الوطواط????

????قصة سليمان النبي ومشورة الوطواط انصح بقرائتها والتمعن بها ففيها من العبر والدروس الكثير:

????حضر عند سليمان أربعة من خلق الله في حاجة وشكوى

????الأول الشمس: فقالت يا نبي الله اسئل الله  أن يسكنني  في مكان واحد كباقي خلقه، فلا أكون في ديمومة الحركة بين المشارق والمغارب.

????الثاني: الحيّة: قالت يا سليمان اسأل الله أن يكرمني  بيدين ورجلين كسائر الحيوانات، فإني تعبت من المشي على بطني.

????الثالث: الرّيح: قال يا نبي الله إلى متى أتجوّل من مكان إلى مكان كالحيران، فاسأل الله  أن يسكني في مكان واحد وأن يمهلني.

????الرابع: الماء: قال يا سليمان إلى متى أتجوّل في الأرض وبين السماء والأرض متحيراً، ولا مقام لي لأسكن فيه، فأسأل الله  أن يسكني في مكان، ومن يحتاجني فيقصدني ويطلبني.

????إنّ الله قد علّم سليمان منطق الطير، فجمعهم للإستشارة، ومن بينهم الوطواط (الخفاش) وكان أضعفهم، فأراد سليمان أن يعرّف مقامه لباقي الطيور، فأخبره بحكاية الأربعة وطلباتهم
????فقال الوطواط: يا نبي الله، لو كانت الشمس في مكان واحد، لما عرفت الناس الليل من النهار، ولاختل النظام وأوقات الناس والعبادات، فمن المصلحة العامة أن تدور الشمس وتشرق في كلّ مكان، كما تطهّر البيئة من التلوث والروائح الكريهة.

????وأمّا الماء: فإنّ الله جعل كل شيء من الماء حيّاً، فلو  استقر في مكان واحد لهلك الناس والحيوانات والنباتات، فكيف يمكن الوصول إليه مع بعد المسافات وصعوبة الطرق، فهذا ما يوجب الهلاك.
????وأمّا الحيّة: فإنها عدوة الإنسان، فإذا كانت تمشي على بطنها ويخافها الناس، فكيف لو كانت تملك اليدين والرّجلين، فإنّها تهتك الخلق بسّمها
????وأمّا الريح: فلولاه فكيف يكون الفصول ويكون الربيع ولقاح النباتات والأشجار.
قَبل سليمان ذلك من الوطواط، إلّا أنّه في مقام العداء والمخاصمة، قالت الشمس: أينما أجد الخفاش أحرق جناحه، وقال الريح: وأنا أقطّعه قطعة، وقال الماء: وأنا أغرقه، وقالت الحيّة وأنا أقتله بسّمي فاستغاث الخفاش بالله من عدائهم، وإنه الضعيف فكيف يقاومهم، وإنّما أراد النّصح وما فيه صلاح العباد.

????فجاءه الخطاب من مصدر الجلالة: كلّ من توكّل علينا كفيناه، ومن إستغاث بنا نجيّناه، فلا تخف ولا تحزن، فقد جعلت طيرانك في الليل، فلا تصيبك الشمس ضرراً، وجعلت مركبك الريح فما دمت لم تخرج الريح من فمك لا تتمكن من الطيران، وجعلنا فضلتك هي الغالبة على سمّ الحية، فلو شمت الحية رائحتها من فرسخ لماتت، وأمّا الماء فجعلت في صدرك ثديين فيه اللبن طول السّنة، ومتى ما عطشت إرتويت منهما، فلا تحتاج إلى الماء عندئذٍ  

منقول
avatar
الشيخ شوقي جبار البديري
Admin

عدد المساهمات : 1369
تاريخ التسجيل : 04/04/2012
العمر : 53
الموقع : قبيلة البدير للشيخ شوقي البديري

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shawki909.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى